“هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء
“هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء

“هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء الميثاق نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم “هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء، “هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، “هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء.

الميثاق مهد هام الطريق للاستكشاف البشري باعتباره أول الرئيسيات التي أرسلت إلى الفضاء.

في صيف عام 1957 ولد الشمبانزي الذي سيصنع تاريخًا لبرنامج الفضاء الأمريكي.

تم اصطياده في موطنه الأصلي بالكاميرون في غرب أفريقيا الوسطي ثم أُرسل إلى مزرعةٍ في ميامي بفلوريدا.

بقي محبوسا لفترة قبل أن تشتريه القوات الجوية الأمريكية لاحقًا.

تم نقل الشمبانزي الذي كان يبلغ من العمر عامين وقتها من مزرعة (رار بيرد Rare Bird) إلى قاعدة هولمان Holloman الجوية الأمريكية في نيوميكسيكو عام 1959 ، قابل بـ 40 آخرين من نفس فصيلته حيث سيتنافسون في سلسلة من الاختبارات التدريبية التي من شأنها أن تسمح للفائز بمغادرة الغلاف الجوي للأرض والصعود إلى الفضاء.

حمل الشمبانزي رقم 65 وبعد تخطيه الاختبار أصبح أحد ستة رئيسيات محتملة يمكن ارسالها الى الفضاء.

أبلى رقم 65 بلاءً حسنًا في مهامه تحت إشراف جوزيف برادي Joseph Brady، عالم الأعصاب في المختبر الجوي الطبي للقوات الجوية، حيث استجاب للأضواء الكهربائية والأصوات.

قدم سرعة رد فعلٍ رائعة مقارنةً مع الآخرين الذين تدربوا معه، كما انه دفع بسرعة العتلات في غضون خمس ثوانٍ من رؤية ضوء أزرق وامض.

كان سريع التعلم وكانت الاستجابة السريعة له تمنحه المزيد من الموز.

أصبح رقم 65 مستعدًا لركوب الطائرة تحت المدارية MR-2 كجزء من مشروع ميركوري في اليوم الأخير من يناير 1961.

ستكون هذه البعثة الخطوة الأولى لوكالة ناسا – وكالة الفضاء التي كانت حديثة العهد في هذه المرحلة من التاريخ – وللولايات المتحدة في مشروعٍ كبيرٍ لوضع إنسانٍ كرائد فضاء في مدار حول الأرض.

أُطلقت البعثة من كيب كانافيرال بولاية فلوريدا، كان العلماء يراقبون صحة الشمبانزي الفضائي بينما يقوم بالمهام المكلف بها.

لقد ظهر أنه أصبح أبطأ في تنفيذ مهامه بجزء من الثانية عما أظهره في التدريبات قبل الطيران.

تسبب التحكم الأرضي في حالة من القلق : فقد بدأت الكبسولة MR-2 تفقد الضغط وتوقعوا أن تحدث مشكلة أكبر مع التنفس.

لكن رقم65 تجنب أي ضررٍ بفضل بذلته الفضائية المضغوطة واستكمل تأدية مهامه في الفضاء بنجاح.

كانت رحلة عودة الشمبانزي إلى الأرض قاسيةً فوق أي تخيل.

سقطت الكبسولة عبر أجواء كوكبنا وطفت فوق سطح المحيط الأطلسي ، التُقطت من قبل سفينة انقاذ وفتحت الكبسولة بحثًا عن حياة.

نجا الشمبانزي من الموت قبل 16 دقيقة و39 ثانية ، كان بخيرٍ ولم تصبه سوى بعض الكدمات في أنفه.

لم تعد ناسا – التي كانت في بدايتها وقتها – قلقةً من رد فعل الجماهير تجاه الشمبانزي الذي أرسل في مهمة لا يمكن التنبؤ بها.

رفع اسمه القديم (رقم 65) وأصبح يعرف باسم (هام) – اختصار للمختبر الذي أعده لمهمته، مركز هولومان للطب الجوي.

عاش (هام) سنواته ال 17 التالية في حديقة الحيوان الوطنية في واشنطن العاصمة قبل الانتقال إلى حديقة حيوان كارولينا الشمالية.

بعد مهمة (هام)، في مايو 1961، أطلق رائد الفضاء آلان شيبارد Alan Shepard في الفضاء على متن Freedom 7.

كانت هذه أول رحلة فضاء بشرية في الولايات المتحدة تحت مشروع ميركوري، والتي تدين نجاحها الكبير للنتائج التي عاد بها (هام) – رائد الفضاء الحيوان الذي حصل على مكان في قاعة الفضاء الدولية للمشاهير.


  • ترجمة : مصطفى العدوي.
  • تدقيق: م. قيس شعبية.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، “هام” الشيمبانزي، بطل من أبطال الفضاء، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم