روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو»
روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو»

روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو» الميثاق نقلا عن الشاهد ننشر لكم روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو»، روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو».

الميثاق سيكون روما على موعد مع أمل تحقيق «معجزة» إقصاء برشلونة من دوري الأبطال، رغم تأخره الكبير ذهابا وذلك في اللقاء الذي سيجمعهما الليلة في الملعب الاولمبي الشهير بـ «الاولمبيكو» بإياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا.

ورغم الهدف الذي تمكن من تسجيله خارج ملعبه، يحتاج نادي العاصمة الايطالية الى تحقيق عودة مضنية على الملعب الأولمبي في روما، للعبور الى الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 1984.
أما النادي الكتالوني الذي بات قريبا من حسم لقب الدوري الاسباني لصالحه، فيحتفظ بذكريات طيبة من الملعب الأولمبي، حيث منحه ميسي في 2009 بهدف رأسي، اللقب الأوروبي على حساب مانشستر يونايتد.
وقاد ميسي ناديه لمعادلة الرقم القياسي في عدد المباريات دون هزيمة «38»، بفضل ثلاثية في مرمى ليغانيس «3-1».
ورغم ان مدربه إرنستو فالفيردي أكد في تصريحات سابقة على انه لا يؤمن بـ «النبوءات»، الا انه سيكون مسرورا بالتأكيد في حال تمكن من تكرار إنجاز سلفيه جوسيب غوارديولا ولويس انريكي، بإحراز «ثلاثية» الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال في موسمه الأول مع النادي،واعتبر فالفيردي ان المواجهة مع روما «غير محسومة بأي طريقة». وسيصل برشلونة لنصف النهائي للمرة الـ 16 حال عبوره عقبة «الذئاب» الليلة، وستكون المرة الأولى منذ 2015، حيث تخطى وقتها عقبة بايرن ميونيخ ليحصد اللقب على حساب يوفنتوس.
وعبر البارشا إلى نصف النهائي في 7 مناسبات من قبل وفشل 8 مرات خلال 15 مشاركة سابقة بهذا الدور.
وبعد الفوز في لقاء الذهاب بنتيجة 4-1 في ملعب «كامب نو» يعتبر البلوغرانا هو المرشح الاقوى للعبور للمربع الذهبي، والنتيجة التي حققها في دور المجموعات بموسم 2015 - 2016  في ملعب «الأولمبيكو» بالتعادل 1-1 تضمن له ذلك.
وكانت حقبة برشلونة الذهبية من 2008 حتى 2013، حيث تواجد في نصف النهائي 6 مرات، وفاز في مرتين 2009 و2011 وخسر في 4 « 2008 و2010 و2012 و2013».
في المقابل فإن فريق روما بلغ نصف نهائي التشامبيونزليغ مرة واحدة في 1983-1984، وتأهل للنهائي الذي خسره على ملعبه أمام ليفربول الإنكليزي، بركلات الترجيح.
وتقابل الثنائي روما وبرشلونة في أكثر من مناسبة على صعيد دوري أبطال أوروبا، وفي السنوات الأخيرة كانت الغلبة دائما لصالح للفريق الكتالوني.
ولكن يبقى لقاء موسم 2001-2002 يحمل ذكرى عطرة لأبناء العاصمة الإيطالية عندما فازوا بثلاثية نظيفة على برشلونة،وتواجه الفريقان ضمن لقاءات الدور الثاني لدوري أبطال أوروبا، والذي كان يلعب بنظام المجموعة وقتها، وضمت معهم كذلك ليفربول وغلطة سراي.
وقال مدرب نادي العاصمة الايطالية أوزيبيو دي فرانشيسكو «علينا ان نؤمن بأمر مهم ونقدم عليه مع الكثير من الحب والشغف. سيقدمون أفضل ما لديهم لتأكيد النتيجة، الا اننا قادرون أيضا على تحقيق معجزة».
أضاف «الأمر صعب، الا اننا علينا ان نؤمن. أوقفنا  النجم الارجنتيني ليونيل» ميسي في الذهاب وعلينا ان نحاول القيام بذلك مجددا اليوم».
وأوضح مدرب روما أن التركي جنكيز أوندير لاعب الفريق تعافى وسيدخل ضمن قائمة اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للمباراة، فيما سيتغيب الأرجنتيني دييجو بيروتي جراء الإصابة التي تعرض لها في لقاء الذهاب.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، روما يبحث عن معجزة لإزاحة برشلونة في «الأولمبيكو»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد