لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا
لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا

لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا الميثاق نقلا عن الشاهد ننشر لكم لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا، لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا.

الميثاق كما كان متوقعا، توج فريق بايرن ميونيخ بالدوري الألماني للمرة الـ28 في تاريخه والسادسة على التوالي، فيما عجزت باقي أندية «البوندسليغا» عن وضع حد لسيطرة النادي البافاري على اللقب المحلي. خمسة عوامل تُكرس هيمنة البايرن على الدوري الألماني، مكرسا زعامته للكرة الالمانية،ورفع الفريق رصيده الى 72 نقطة متقدما بفارق 20 نقطة عن منافسه المباشر شالكه الذي خسر امام مضيفه هامبورغ 2-3.
يمتلك البايرن تشكيلة مرصعة بالنجوم لا تتوافر لدى باقي الفرق الألمانية: ماتس هوملس، جيروم بواتينغ، يوسوا كيميش...، بالإضافة إلى لاعبين يغيبون عن المستطيل الأخضر من مدة طويلة، بسبب الإصابة على غرار مانويل نوير، نيكلاس زوله، ساندرو فاغنر وسيباستيان روده، إذ يلعب نصف لاعبي فريق بايرن ميونيخ في المنتخب الألماني، علاوة على ذلك، فإن الفريق البافاري يعج بنجوم غير عاديين، مثل روبرت ليفاندوفسكي، آريين روبن، فرانك ريبيري، ديفيد ألابا، تياغو الكانترا، خافير مارتينيز، خاميس رودريغيز، كورينتين توليسو، آرتورو فيدال وكينغسلي كومان. وهذا ما يجعل منافسة فريق بايرن ميونيخ أمراً بالغ الصعوبة.
«الخسارة أمام بايرن مسألة ممكنة»، عبارة يتم سماعها من قبل لاعبين ومدربين تجرعوا مرارة الهزيمة أمام الفريق البافاري. فالكثير من الأندية الألمانية تلعب بحماس كبير أمام بايرن ميونيخ، وتُدافع بنجاح لفترة طويلة، بيد أنه بمجرد تلقي شباكها لهدف واحد في مواجهة بايرن ميونيخ، تضعف مقاومتها قليلا حتى ولو بشكل لا شعوري.
من جهة أخرى، يعرف الفريق البافاري أنه قادر دائما على هز الشباك، وتحقيق النصر بغض النظر عن طريقة لعبه. زيادة على ذلك، بالكاد يتجرع بايرن ميونيخ مرارة الهزيمة أمام الفرق الضعيفة، على حكس ما يحدث مع باقي أندية المُقدمة. فمنذ بداية موسم 2013/2012 تغلب الفريق البافاري بحوالي 80% من أصل 200 مباراة في الدوري الألماني، وتعرض للخسارة في أقل من 10% من المباريات. في حين حقق فريق بوروسيا دورتموند، منافس بايرن المباشر، في نفس الفترة الزمنية 55% من الانتصارات مقابل 21% من الهزائم. وتثبت الأرقام أنه يُمكن التغلب على الفريق البافاري في مباراة واحدة، لكن ليس على مدار الموسم بأكمله. والخلاصة هي أن بطل ألمانيا هو فقط نادي بايرن ميونيخ.
يعرف فريق بايرن ميونيخ كيفية الفوز بالألقاب، ويستفيد من هذه الميزة من أجل تحقيق ألقاب جديدة. أما بالنسبة للفرق الأخرى، التي تكون في مقدمة ترتيب الدوري، فإنها لا تمتلك قدرة ذهنية كبيرة على غرار البايرن وتبدأ في طرح الأسئلة: هل يمكننا حقا النجاح؟ هل نحن جيدون بما فيه الكفاية للتتويج بلقب الدوري الألماني؟. وهذا ما يُقوض من أداء الفريق ويؤثر على نتائجه، فكلما لم يفز فريق ما بلقب الدوري الألماني منذ مدة طويلة، ارتفعت التوقعات وزاد خطر الوقوع في هذه «المصيدة النفسية». وأفضل مثال على ذلك فريق بايرن ليفركوزن « لم يُتوج بالدوري ولو مرة واحدة» وفريق شالكه « أخر لقب سنة 1958». أما بالنسبة لفريق بايرن ميونيخ فلا مكان لهذه الأفكار في قاموسه، إذ أصبح تتويج الفريق البافاري بلقب الدوري الألماني أمراً عادياً.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، لا صوت يعلو فوق صوت «العملاق البافاري» في البوندسليغا، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد