جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب
جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب

جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب الميثاق نقلا عن انا اصدق العلم ننشر لكم جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب، جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب.

الميثاق ذهب رجلٌ ثمانينيّ يعيش في إيرلندا لاستشارة طبيبه بعدما كان يعاني من الترنح وعدم الثبات لفترةٍ من الزمن.

أظهر الطبقي المحوري لدماغ هذا المريض أن جزءًا كبيرًا من فصه الجبهيِّ الأيمن يبدو مفقودًا.

أُحيل الرجل إلى المشفى بسبب زيادة عدد حالات السقوط والشعور بعدم الاستقرار لعدة أشهر، بالإضافة إلى شعوره بالضعف في جانبه الأيسر في الأيام الثلاثة التي تسبق دخوله المشفى.

وهذا العرَض الأخير مع فقدان التوازن يشير في كثيرٍ من الأحيان إلى الجلطة الدماغية.

أُجري له طبقي محوري للدماغ مرةً أخرى, وكانت النتيجة غريبة، إذ تبين وجودُ ثقبٍ أسود كبيرٍ يبلغ (9 سم) حيث ينبغي أن يكون فصه الأمامي الأيمن.

وأكد الرنين المغناطيسي أن المادة الدماغية للرجل لم تكتمل، ووُجدت بدلًا منها فجوةٌ هوائيةٌ داخل جمجمته.

وقد ذكر الأطباء في تقرير الحالة, أن هذا يوجد في مرضى الإصابات الوجهية, والإنتانات الرئوية، وجراحة أورام قاعدة الجمجمة، ولكن ولا واحدة من هذه الحالات تصلح أن توضح الفجوة الهوائية الكبيرة في جمجمة المريض.

كما كشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن ورمٍ عظميٍّ من الأورام الحميدة الشائعة في العظم الجبهي لجمجمة الرجل.

والتآكل الناتج عن الورم قد يسمح باتصال تجويف الأنف مع جوف الدماغ؛ وهذا مايفسر اندفاع الهواء من الأنف وتجمعه في الجمجمة تحت تأثير ما أطلق عليه الأطباء اسم الصمام أحادي الاتجاه.

قد يكون هذا اختلاطًا نادرًا وغير معروفٍ للورم العظمي المرتكز على الجيوب الأنفية.

أخيرًا، تبين أن مخاوف الأطباء كانت مرتبطةً بالتأثيرات الموضعية لهذه الفجوة، وذلك بسبب ضغطها على نسيج الدماغ، إذ سببت للمريض جلطةً دماغيةً بسيطة، وهذا مايفسر الضعف العضلي الذي عانى منه المريض في الجانب الأيسر.

اقترح الأطباء عقد لجنةٍ جراحية، إذ يقوم فريقٌ من جراحي الأعصاب بالتخلص من الهواء في الجمجمة، وإصلاح الأضرار الناجمة عنه، في حين أن جرّاح الأذن من شأنه محو الورم العظميّ.

وبعد اطلاع المريض على مخاطر هذا العمل الجراحيّ تجاهل إجراءه تمامًا، فقد اكتفى الأطباء بالتخلص من الهواء في جمجمته للوقاية من الجلطات الدماغية الثانوية.

كتب الأطباء أنه في بعض الحالات قد تتحسن الأعراض مع مرور الوقت, لكن قد يؤدي عدم إجراء العمل الجراحيّ إلى تفاقم الحالة والإصابة المترقية.

لحسن الحظ أظهرت المتابعة بعد 12 أسبوعًا تحسنًا عفويًا في الأعراض وبقي المريض على ما يرام ولم يعد يشعر بالضعف في جانبه الأيسر.


  • ترجمة: حازم فرحان الطرشة
  • تدقيق: تسنيم المنجّد
  • تحرير: ناجية الأحمد
  • المصدر

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، جزء من دماغ هذا الرجل كان مفقودًا والسبب غريب، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : انا اصدق العلم