ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟
ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟

ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟ الميثاق نقلا عن نورت ننشر لكم ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟، ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟.

ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟

ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟

الميثاق خلال السنوات الماضية سمعنا بأنواع مختلفة من الزواج في عالمنا العربي.. بعضها نعرفه وبعضها مستحدث ومبتكر ولا علاقة له بالدين الإسلامي.

شاهدنا كل ما يمكننا مشاهدته من بدع وزيجات غربية. حتى سمعنا بزواج الشغار الذي وعلى ما يبدو منتشر منذ مدة في اليمن، ومؤخراً في بعض الدول الخليجية وتحديداً السعودية.

زواج الشغار أو نكاح الشغار أو زواج المقايضة أو البدل هو نوع من الزواج الذي كان منتشراً في الجاهلية. هو بكل بساطة استنكاح تبادلي كان يعتمد عليه العرب في الجاهلية خلال تبادل امرأتين من بنات الرجلين العازمين على الزواج أو اختيهما على أن تكون المرأة المعطاة بمثابة المهر المقدم للمرأة التي سيتزوج منها، فهو اشتراط عقد في عقد واشتراط زواج في زواج، أي أن يزوج الرجل وليته والتي هي ابنته أو أخته على أن يزوجه الآخر وليته في المقابل من دون مهر أو صداق.
الزواج هذا نهى عنه النبي محمد إلا أنه ما زال منتشراً خصوصاً في اليمن، وفي بعض المناطق من دول الخليج العربي؛ حيث يسود الفقر وبالتالي يتم اعتماد «التبادل» عوضاً عن المهور.

هو زواج محرم، وقد قال مسلم في الصحيح عن أبي هريرة عن النبي إنه نهى عن الشغار، وقال: الشغار أن يقول الرجل: زوجني ابنتك وأزوجك ابنتي أو زوجني أختك وأزوجك أختي.

وفق موقع الإمام ابن باز «الزواج هذا باطل حتى ولو اشترطوا مهراً، ورغم أن بعض أهل العلم قالوا إنه إن كان هناك مهر كاف وليس هناك حيلة فإن النكاح يصح إلا أن هذه الأقوال ضعيفة ومخالفة للأحاديث الصحيحة».

وفق الموقع نفسه فإنه روي عن ابن عمر عن النبي: أنه نهى عن الشغار. وأن معاوية حكم بذلك في شخصين تزوجا شغاراً وقد سميا مهراً: فكتب إلى أمير المدينة وأمره أن يفرق بينهما، وقال: هذا هو الشغار الذي نهى عنه النبي. مع أنهما قد سميا مهراً.
في اليمن المعادلة هي كالتالي: زوجني شقيقتك وتزوج شقيقتي، ويكون المهر مقابل المهر، لكن إذا انتكس زواج أحدنا، ينتكس زواج الآخر”.

وبالتالي فإن المرأة هنا مسلوبة الإرادة في كل شيء، فهي لا تختار زوجها كما أنها لا تختار قرار الاستمرار من عدمه، فكل حياتها الزوجية مرهونة باستمرارية الحياة الزوجية الأخرى والعكس صحيح.

وفق البعض فإن الزواج هذا تراجعت حدته ليعود مؤخراً مع زيـادة المهور مقابل تزايد الفقر. وبالتالي فإن العائلات باتت تجد في زواج الجاهلية هذا الحل، فالفقر منتشر ومتطلبات الزواج باتت كثيرة ما دفع بالعائلات إلى زواج البدل غير المكلف.

ورغم أن البعض يربط زواج الشغار بالجهل والأمية وبالمجتمعات المنغلقة على ذاتها، ولكن بعض القصص من اليمن تؤكد أن الأمر غير محصور بالأميين. المشكلة كلها تتمحور حول العادات والتقاليد التي لا يبدو أن اليمني، مهما بلغ مستوى تعليمه قادر على كسرها أو الخروج منها. فهناك الكثير من القصص عن شبان جامعيين تزوجوا بهذه الطريقة رغم إدراكهم لخطورة هكذا نوعية من الزيجات والسبب هو ضغوطات الأهل. والتي قد تكون بسبب الأوضاع المادية أو لأن الرجل يملك شقيقة تجاوزت سناً معينة، وهناك مخاوف من تحولها إلى عانس وعليه الحل هو بزواج الشغار.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، ما هو زواج الشغار.. كيف خرج من الجاهلية.. وهل حرمه الدين الإسلامي؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات