مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ»
مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ»

مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ» الميثاق نقلا عن بوابة الشروق ننشر لكم مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ»، مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ».

الميثاق «رصيف نمرة خمسة» وسيلتى للوصول إلى الناس.. واعتذرت عن «زين» لظروف محمد رمضان فى الجيش
عمرو دياب يغنى «تتر» برنامجى الجديد.. و«موعد مع الرئيس» كان تجربة لنقل هموم المواطنين
حينما تتاح لك فرصة الحديث مع الشاعر، والمؤلف، والإعلامى مدحت العدل، لا تدرك من أين تبدأ، وأى موضوع أهم من الآخر لتنطلق من خلاله فى حوارك معه.. هل تبدأ بموضوع استعداده لتقديم برنامج جديد على شاشة قناة «الحياة»، أم عن التطورات التى تشهدها القناة فى الفترة المقبلة، بعد أن أصابها التدهور فى السنوات الأخيرة، باعتباره عضوا بمجلس الإدارة الجديد لشبكة تليفزيون الحياة، أم نفسح المجال للحديث عن الشائعات التى تطارد مشروع عودة شريهان للأضواء من خلال المسرح، والأخبار المتناثرة حول قرارها الاعتزال مرة أخرى، أم عن صحة الخلاف الذى وقع بينه وبين الفنان محمد رمضان، وأسباب اعتذاره عن كتابة مسلسله، وموضوعات أخرى كثيرة حاولنا التطرق لها فى هذا الحوار..


ــ هناك صعوبة كبيرة بالطبع، خاصة أن المهام التى أتولاها متعددة، فأنا رئيس جمعية المؤلفين والملحنين، وعضو مجلس إدارة تليفزيون الحياة، وكنت رئيسا شرفيا لمهرجان الأقصر الإفريقى الذى انتهت فاعلياته أخيرا، وكل هذه الأشياء أشارك فيها بحب ورغبة فى تحقيق النجاح مهما كان الجهد والوقت الذى أبذله فيها، ويساعدنى على ذلك بالطبع مساندة أسرتى ودعمها لى فى عملى، دون شكوى من انشغالى.


ــ الإعلام هو أسرع وسيلة للوصول للناس، وأرغب بشدة فى نقل نبض الناس واستعراض مشكلاتهم وهمومهم، وهو ما تتيحه لى البرامج التليفزيونية.. ولى تجربة ناجحة مع برنامج «أنت حر» الذى كان يذاع على قناة cbc، وكان منبرا حقيقيا للشباب، وأسعى فى برنامجى الجديد لمواصلة المشوار، حرصا منى على القضاء على تلك الفجوة الكبيرة بين جيل الشباب والأجيال السابقة حتى نفهم بعضنا البعض.

ــ قناة cbc هى صاحبة حق استغلال اسم «أنت حر»، وحينما عرضت عليها فكرة استخدامه قال المسئولون إنهم لن يمانعوا إذا كان البرنامج سيعرض على التليفزيون المصرى فقط، فاخترت اسم «رصيف نمرة خمسة» وهو اسم أغنية كتبتها لعمرو دياب، ووافق عمرو أن يكون التيتر بصوته، وأنا الآن فى انتظار بناء ديكور كامل للبرنامج يتناسب مع اسمه، استعدادا لتصويره، ليعرض مع الانطلاقة الجديدة لقناة الحياة بعد موسم رمضان، واكتفيت بتقديم حلقات استثنائية منها حلقة بعنوان «موعد مع الرئيس» قبل الانتخابات الرئيسية، لنقل رسائل الناس للرئيس، تحمل همومهم وأفكارهم وتقديم رؤية وتحليل للشعب المصرى.


ــ لا يخفى على أحد حجم الإهمال الذى تعرضت له القناة، بعدما كانت رقم واحد بين القنوات الفضائية المصرية يوما من الأيام، والآن نحن نسعى بقدر الإمكان أن نعيد لها مكانتها، وستكون البداية فى شهر رمضان بعرض مجموعة من البرامج والمسلسلات المتميزة.. لكن الانطلاقة الحقيقية ستكون بعد رمضان، وهو الافتتاح الكبير الذى ننتظره بعد تحويل الشاشة لـ(HD)، والانتهاء من صرف المستحقات المتاخرة للعاملين، وانهاء المشكلات المالية المعلقة مع جهات أخرى، مثل شراكات الإنتاج، وسنبذل كل جهد لنصل بالقناة لبر الأمان.


ــ عملى فى الإعلام لا يمكن أن ينسينى ولو للحظة أننى كاتب، والكل يعلم أن شريهان هى سبب ابتعادى عن موسم رمضان القادم، وأعلنت هذا فى أكثر من مناسبة، وذلك من أجل التفرغ للإشراف على عودتها للأضواء ولخشبة المسرح فى مشروع ضخم وكبير ننافس به مسرح برودواى.
وحاليا أنا مشغول بكتابة مسلسل «عايزة ورد يا إبراهيم» بعد أن استأذنت هالة خليل فى استخدام الاسم، وكتبت 10 حلقات من المسلسل وجار ترشيح البطلة، وانتهيت من كتابة مسلسل إذاعى يحمل اسم «اعترافات خوخة»، بطولة نيللى كريم، وسوف يذاع على محطة نجوم إف إم فى رمضان.


ــ غير صحيح بالمرة، فشريهان انتهت أخيرا من تصوير مسرحية «كوكو شانيل» وهى من تأليفى، والآن نحن فى مرحلة المونتاج، استعدادا لعرض المسرحية على شاشة قناة dmc، وفى هذا المسرحية استعنا بأحدث وسائل التكنولوجيا، وتعاونا مع مهندس اضاءة جاء خصيصا من امريكا.


ــ حينما أعلنا عن هذا المشروع لم يكن لنا سابق تجربة بالمسرح، فلم ننتج أى مسرحية من قبل، وحينما شرعنا فى خوض التجربة وجدنا أن الموضوع بحاجة لمجهود يفوق طاقة البشر، فكما قلت، نحن ننافس وبكل ثقة برودواى، وبالتالى فكرة تقديم 13 مسرحية كما كان الاتفاق أصبح به صعوبة، ولا أعرف حقيقة كم مسرحية نستطيع أن نقدمها، وإن كنت اتمنى تقديم الـ13 عرضا، لكن المشروع بحاجة إلى ميزانية هائلة، ووقت طويل، ومجهود خارق، وفى انتظار الانتهاء من مونتاج «كوكو شانيل» لحسم موقفنا النهائى.


ــ للأسف هناك كلام كثير يقال عن شريهان، وهو محض كذب وافتراء، فقد سمعت من يردد أنها قررت الاعتزال بعد أن فوجئت بأن لياقتها البدنية لا تؤهلها لتقديم استعراضات كما كان الحال منذ 15 سنة، وهناك من يشيع أنها غضبت من تركيزنا مع المسلسلات. وعلى مسئوليتى أقول إننا فوجئنا جميعا بالمستوى الذى وصلت إليه شيريهان، فهى أسطورة فنية حقيقية، والسنوات أكسبتها مرونة ونضجا وحيوية وشبابا أكثر مما كانت عليه من قبل وجمالا فوق جمال، وتوترها المستمر فى العمل أمر طبيعى، فهى نجمة تريد الحفاظ على مكانتها فى قلوب الجمهور والنجاح الكبير الذى حققته فى مشوارها الفنى.
أما عن انشغالنا فى الدراما التليفزيونية، فشريهان متفهمة لذلك تماما، وهى تعلم اننا فى موسم نشارك فيه بـ4 اعمال درامية لأربعة نجوم كبار، وهم يسرا ونيللى كريم ومحمد هنيدى ومحمد رمضان، وتم تسويقها جميعا، فمسلسل محمد رمضان ونيللى كريم سيعرضان على dmc، ومسلسلا محمد هنيدى ويسرا سيعرضان على قنوات on e، وهى أعمال تحتاج إلى وقت ومجهود كبير من المنتج جمال العدل، وشريهان متعاونة تماما فى هذا.


ــ لا يوجد أى خلاف بينى وبين محمد رمضان، وما حدث أنه حينما شرعت فى كتابة مسلسل «زين» اكتشفت أننى حتى أستطيع أن أتعامل مع هذا الموضوع فإننى أحتاج للتفرغ التام، وأنا لست غاضبا من تدخلات محمد رمضان فهو لديه وجهات نظر جيدة وتستحق الدراسة، ولكن هو جندى بالجيش المصرى ولا ينزل إلا فى أيام معينة، وشعرت بأن الموضوع سيرهقنى، ففضلت أن أكتفى بالإشراف وأن نستعين بمؤلف شاب له سابق تجربة مع رمضان، إلى جانب أنه لا يمكن أن اغضب من رمضان فقلت من قبل إنه ظاهرة ويؤثر فى قاعدة عريضة من الشباب ولابد من استغلاله الاستغلال الجيد. نعم هو شاب صغير يفتقد الخبرة، لكننا نستوعب تصرفاته فى بعض الأحيان وهو فنان ملتزم جدا ويحب عمله.


ــ كتابة الأغانى بالنسبة لى حالة، ولحظة صدق أنفعل بها، وأكتب ولا أدرك ما إذا كانت ستحقق نجاحا أم لا، لأننى لا أخطط لهذا، وهو ما يجعلنى أعيب على صناع بعض الأغانى الوطنية التى انتشرت فى الآونة الأخيرة، مسايرتهم للموضة، وحاولوا أن يصنعوا موسما للأغانى الوطنية، ففشلت جميعها فى تحقيق الغرض منها فى البقاء والاستمرار، مقابل أغنية مثل «قالوا إيه» «كسرت الدنيا» على الرغم من أنها خالية من الموسيقى وبصوت الجنود الأجش، وذلك لأنها صادقة ونابعة من القلب ومليئة بالأحاسيس والمشاعر.


ــ تجربة أعتز بها بشدة، وأعتقد أننا نجحنا بشهادة الجميع، وذلك على الرغم من الأخطاء التى حدثت فى حفل الافتتاح من سوء فهم تسبب فى ضيق وزيرة الثقافة ومحافظ الأقصر، لكن تم تداركه على الفور، وأفتخر بما قدمناه فى هذه الدورة سواء على مستوى العروض أو على مستوى الضيوف والمكرمين والحفلات التى تليق بكوننا فى حضرة الفراعنة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، مدحت العدل في حوار للشروق: شريهان سبب ابتعادى عن «رَمَضَـانُ»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : بوابة الشروق