فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل
فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل

فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل الميثاق نقلا عن الاهرام سبورت ننشر لكم فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل، فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل.

الميثاق  

أحد أفضل المهاجمين فى الدورى المصري فى العقد الاخير ، أحد رموز الجيل الذهبي للنادي الأهلى ، صاحب أحد أفضل السجلات التهديفية فى تاريخ الدورى المصري ، أحد اكثر اللاعبين إلتزاما سواء أخلاقيًا أو خططيًا ، تنقل بين الكثير من أندية الدورى المصري وحالفه النجاح فى جميعها ، قائد هجوم ذئاب الجبل حاليًا إنه اللاعب الخلوق " محمد فضل " .

 وحرصت "بوابة الأهرام الرياضية" على إجراء حوار مع مهاجم المقاولون محمد فضل لمعرفة رأى اللاعب فى

وجاء الحوار كالتالى :

ما هو سبب تذبذب اداء المقاولون هذا الموسم ؟

بداية أحب أن أهنئ الشعب المصري بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات ، لقد لعبت مع المقاولون خمس مواسم ووصلنا للترتيب السابع مع الملعم حسن شحاته ، وكدنا نصعد لدورى المجموعتين لولا تأخرنا بنقطة وحيدة عن انبي ، ولكنى أرى ان الفريق منذ 3 أعوام وهو مبتعد عن أول خمس مراكز وذلك بسبب التعاقد مع لاعبين جدد بشكل كبير مما يؤثر بالسلب على التناغم فى طريقة اللعب ، وبالرغم من أننا نقدم أداءًا طيبا فى الفترة الأخيرة ، إلا أننا لا نحقق المطلوب ونفوز بالنقاط التى نحتاجها لنظل بين فرق المربع الذهبي ، فان لاحظت أن الاربع فرق الاولى يحافظون بشكل كبير على القوام الرئيسي للفريق مثل الاهلى والمقاصة لا يتعاقدان مع اكثر من 4 لاعبين جدد ، ثم يظلوا فترة كبيرة على دكة البدلاء حتى يستطيعوا الانسجام مع الفريق واللعب بنفس طريقة المجموعه ، اما المقاولون فنجد ان بعض المواسم تبدأ بتعاقد الفريق مع 10 لاعبين او أكثر وهو ما يغير طريقة اللعب بالكامل وهو يضر بمستوى اللعب .  

ولكن الزمالك حصل على الدورى والكأس بفريق جديد وبدون تعاون مسبق بين المجموعه ؟

هذه حالة استثنائية وذلك لا يدل على قوة الزمالك ، بل لان الاهلى كان يمر بفترة ضعف كبيرة أثرت عليه وجعلته يبتعد عن المنافسة فى هذا الموسم ، وعدم وجود جماهير الاهلى اللتى تدفع الفريق كلها عوامل اثرت على اداء الفريق وابعدته عن التنافس.

هل يضر المهاجمين الافارقة بمستوى المهاجمين المصريين ؟

حقيقة المهاجمين الافارقة مفيدين للغاية بالنسبة للفرق ، وذلك لانهم يتميزون بأهم المميزات التى يفتقر اليها المهاجم المصري وهى السرعة الكبيرة ، وبالرغم من وجود لاعبين مصريين يتميزون بالسرعه الا انهم لا يلعبون فى مركز المهاجم ، كما أن اللاعب الافريقي يمتاز بالقوة يستطيع الالتحام مع المدافعين ويخلق حالة هلع لديهم تجعلهم يخطئون بسهولة وهو ما يحتاجه المدرب ، أما بالنسبة للمنتخب فلقد أثر ذلك بالسلب ، وذلك لقلة مشاركة المهاجمين المصريين والاعتماد على الافارقة ، ولكن انا لدي قناعة بأن المواهب بشكل عام اصيبت بندرة شديدة فى مصر ، وللامانة أنا ارى الامر اخطر من ذلك ، فانا ارى ان الاخلاق والتى تميز اللاعبين بشكل كبير اصيبت بالتشويه منذ ثورة يناير ، فأنا ارى اللاعبين الصغار يشعرون بأنهم نجوم لمجرد أنهم أدوا مباراة أو موسم حتى بمستوى جيد ، وهو أمر خاطئ حيث أن الخبرة والإستقرار الفنى مهم للغاية للاعبين الشباب فعندما تقارن اللاعبين الكبار الحاليين فى جميع الأندية المصرية مثل هانى سعيد فى المقاصة أو حسام غالى فى الاهلى أو رامى عادل فى المقاولون ، ستجد أن هؤلاء اللاعبين بذلوا سنوات وسنوات من العطاء والإحترام ليبنوا أسماءهم فى الكرة المصرية ولم يتعجلوا ، من وجهة نظرى السماسرة والمنظومة بمجملها تحتاج إلى التغيير والتطوير ، هذا بالاضافة لعدم وجود الجمهور .

بمناسبة الحديث عن عودة الجمهور ، هل ترى أن الوقت أصبح مناسبًا لعودة الجماهير أم أن الوضع مازال غير مستقر ؟

بالطبع لابد أن تعود الجماهير ، إن أردت ان تؤكد للعالم أن الوضع أصبح أمنًا فى مصر فلا بد أن نعيد الجماهير للمدرجات لكى يرى العالم التنظيم والتأمين لتصبح دعاية حقيقية ، ودعوة لاعب مثل ميسي أو غيره وتأمينه بهذا الشكل وهذه التكاليف لا تعطى الانطباع الجيد مثل ما هو مرجو منه ولكن الانطباع سيكون العكس ، لان اى دولة فى العالم مهما كانت مليئة بالمشاكل تستطيع ان تؤمن ضيف واحد ليوم واحد ، ولكن تأمين مباراة بجمهور هى ما تعطى الامان للسياح و تعيد لمصر سمعتها الطيبة ، لذلك أنا أرى أن عودة الجماهير من مصلحة الدولة فى المقام الاول ، وفى مصلحة الكرة المصرية واللاعبين أنفسهم لما سيسببه ذلك من مردود على مستويات اللاعبين المصريين ، لان اللاعبين ينتظرون دائما المحفز والدافع من الجماهير .

هل تلوم التحكيم على ضياع بعض النقاط من المقاولون هذا الموسم ؟

التحكيم لنا وعلينا ولكى أكون دقيق فلقد إستفدنا من التحكيم أكثر مما ضرنا لذلك الموضوع بمجمله نسبي ولا يتجاوز الأخطاء غير المقصودة ، المقاولون تضرر في بعض المباريات مثل الاهلى والزمالك ولكن إستفاد أيضًا فى بعض اللقاءات ، الحكام لك وعليك ، فالحكم لا يبدأ لقاء وهو راغب فى إرتكاب الأخطاء التحكيمية ، ولكن بشكل عام فالمنظومة الكروية ككل ضعفت للغاية و أصبح مستواها أسوء من البداية بكثير .

فى النهاية " ريال مدريد أم برشلونة " ؟

ضاحكًا للعلم أنا أعشق الأهلى فقط ، الأهلى أولا وأخيرًا ، ولكن للأمانة أنا من عشاق نادى إنتر ميلان ، منذ أن كنت صغيرًا ، وأنا قلبي متعلق بالإنتر

كوبر هل يسير على خطا صحيحة ، وهل تراه مدرب ناجح وقادر على تحقيق أهداف المنتخب خلال الفترة الحالية ؟

أنا لا أحب هذا الرجل ، وذلك بسببين ، أولهما أختياراته الظايمة ، وعلى رأسها بالطبع حسام غالى ، لا أدري كيف لمدرب أيًا كان أن يتجاهل لاعب بحجم غالى فى إختياراته لتشكيلة منتخب مصر ، غالى لاعب كبير داخل الملعب وخارجه وفى غرفة الملابس المنتخب بحاجة للاعب بهذا الحجم وهذة الخبرة ، حتى وإن لم تشركه فى التشكيلة الأساسية فوجوده مهم للغاية بين اللاعبين ، الأمر الثانى هو طريقته الدفاعية البحتة أو بمعنى أخر طريقة " رد الفعل " أنا لا أثق بخطة تجعلنى أنتظر وأدافع طوال المباراة وأنتظر فرصة أو أثنين لأقتنص هجمة وحيدة قد تتم أو لا ، ثم أن الوقت قد يكون قاتلًا إن كان الفريق متأخر بهدف مفاجئ فلن يستطيع اللاعبين تجميع خطوطهم والبدأ بالضغط مرة أخرى كما حدث فى أمم أفريقيا ، وعلقت قبل ذلك على صفحتى الشخصية على فيس بوك بأنى أتوقع الوصول ولكنى أخشي ردة الفعل وهو ما حدث بالفعل ، أضعنا البطولة لأن الكاميرون إقتنصوا هدف فى أخر 15 دقيقة من اللقاء وهو ما جعلنا غير قادرين على اللحاق بهم وإحراز هدف فى هذا الوقت الضيق ، ولكن إن صعدنا بإذن الله لكأس العالم فلا يمكننا أن نلعب بهذة الطرقة أبدًا ، هل تتخيل أننا من الممكن أن نلعب أمام أسبانيا أو ألمانيا أو حتى البرازيل بهذا الشكل السئ ، أظن بأننا سنخرج بطريقة مهينة ، ولكنى أرى انه إن إستمر فى طريقه بتحقيق النجاح والوصول الى كأس العالم أى أنه فى مصلحة مصر فأنا أتمنى له كل التوفيق بالطبع والنجاح مع المنتخب .

هل يطمح فضل للعودة لتشكيلة المنتخب مرة أخرى ؟

بالطبع لا ، لا أعتقد أنى مناسب لذلك الأن ، بعقلانية فلاعبين أصغر سننًا هم أكثر منى إفادة للمنتخب فأنا الأن أتممت ال36 عامًا ومن مصلحة المنتخب أن يضم لاعبين أقل من 30 عام ، و بضم 3 لاعبين أو 4 أكبر من ذلك لإضافة الخبرة سيكون الأمر مثالى للغاية ، مثل الحضري وعبدالله السعيد وغالى و أحمد فتحي .

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، فضل :لاأحب كوبر ولا طريقة لعبه..لا أعشق سوى الأهـلـي..والكرة المصرية تحتاج للتغيير الشامل، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الاهرام سبورت