شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال
شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال

شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال الميثاق نقلا عن الاهرام سبورت ننشر لكم شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال، شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال.

الميثاق   

المستحيل كلمة نقولها لنُبرر لأنفسنا عدم التمكن على صناعة المجد أو حتى تجربة صنعه، فقد تكون في كامل صحتك الجسدية والنفسية، ولا تحاول تشغل منصب مرموق في عملك، فتكتفي به، أما عن «أصحاب التحديات» فهم لا يفوتوا فرصة لصناعة المجد ومحاربة الظّروف ويتركوها تمر مرور الكرام، لذا قامت «بوابة الأهرام الرياضية» بإقامة حوار مع شريف عثمان بطل العالم لرفع الأثقال لمعرفة تفاصيل غير معلنة للجمهور عن تفاصيل حياته وكواليس رحلة المكسيك، وإليكم نص الحوار:

 

في البداية..عرف نفسك إلي الجمهور؟

أنا شريف عثمان خليفة عثمان لاعب المنتخب المصري لرفع الأثقال، وعمري 35 سنة وحققت كثير من الإنجازات سواء علي صعيد رفع الاثقال أو الرياضة المصرية.

 

كم ميدالية حققتها خلال مسيرتك الإحترافية؟

انا بدأت رياضة في 2005، وخضت أول بطولة وكانت في عام 2006 وتمكنت فيها من احراز الميدالية الفضية، وشاركت في 18 بطولة أخرى، وآخرها كانت بطولة العالم في المكسيك ديسمبر الماضي، حيث أحرزت فيها الميدالية الذهبية، خلال مسيرتي الإحترافية شاركت في 19 بطولة، حققت 18 ميدالية ذهبية وواحدة فضية وكانت في عام 2006.

 

ما هى أبرز التحديات التي واجهتها خلال مسيرتك؟

اصعب شئ يواجه ذوي الاحتياجات الخاصة هي النظرة المجتمعية، ولكن اعتقد انها اختلفت كثيراً في الفترة الماضية، وإطلاق السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي اسم عام 2018، عام ذوي الإعاقة، بجانب ايضاً اهداؤه للمعاقين قانون ذوي الاعاقة الأمر الذي جعل النظره تتغير كثيراً عما كانت عليه في السابق، وكانت النظره إلي المعاقين في الثمانيات و تسعينات القرن الماضي وحتي بداية الألفية انهم أشخاص غير منتجين في المجتمع ويحتاجون الي مساعدة، لذلك اصابت الفئة العظمي من المعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة حالة من اليأس والانغلاق، ولكن لم يزدني ذلك الا اصرار وعزيمة علي النجاح وتغير تلك النظرة السلبية.

 

ماهي شهادتك الجامعية؟

ليسانس آداب قسم اللغة العربية، دفعة 2003 وحصلت علي ماجستير في علم النفس الرياضي من الجامعة الامريكية في عام 2013، كما حصلت علي الدكتوراه في الإعداد النفسي والبدني للرياضيين في 2015، واخيراً الدكتوراه الفخرية من الأكاديمية العربية للتنمية المستدامة في مجال تطوير ذوي الإعاقة.

 

ماهي كواليس رحلة المكسيك وصعوبتها؟

نحن كنا نتدرب قبل البطولة بـ3شهور تقريباً وقبل أقل من اسبوع من سفرنا قيل أن هناك زلزال دمر معظم الملاعب والصالات، وتم تأجيل البطولة لمدة 3شهور وهذا اصعب شئ واجهته خلال البطولة، وصعوبة البطولة تأتي من اننا كنا نعيش في بلد فرق التوقيت بينها وبين القاهرة حوالي 12ساعة، كما انها اعلي من سطح البحر حوالي 100متر او 200متر، وبالتالي انت تتحدث عن مستوي ضغط  معين وأوكسجين معين، والطبيعي أن تشعر باختلافات بين هنا والقاهرة، ولكن الفريق المصري فريق قوي واستطاع ان يتغلب علي هذه الظروف ورجع الي الوطن بالميداليات الذهبية.

 

هل فكرت في الاعتزال بعد الحصول علي الميدالية الذهبية في ريو2016؟

لم أفكر ولو لحظة في الاعتزال بعد الألعاب الأوليمبية الصيفية ريو 2106، فأنا بعدما حصلت علي الميدالية الذهبية أجرى الإعلام التابع للإتحاد الدولي لرفع الأثقال حوار معي، ووجه إلي سؤال وهو أنت شاركت في دورات أوليمبية وحصدت في جميعهم علي الميدالية الذهبية فما الذي تشعر به الآن، فأجابتهم انني الآن أقف في منتصف الطريق فأصابتهم الدهشة هذة الجمله، واكملت حديثي معهم وقلت لهم انني لدي حلم وهو حصد 6 ميداليات ذهبية لذا فأن اقف في منتصف طريقي.

 

هل هناك تقدير من جانب الدولة أو الإعلام لأبطال رفع الأثقال؟

الإهتمام لم يكن موجود من قبل ولكنه وجد بعد اوليمبياد 2016، وتغير عما كان من قبل، صحيح نحن الآن لانحصل علي مستحقاتنا كاملة ولكنه أفضل مما كنا عليه قيل 2016، اما الإعلام فإن اهتمامهم زاد عما كان عليه الأمر في الماضي، ولكن مشكلة الإعلام دائماً أن اهتمامهم موسمي يكثر بعدما يتحقق الإنجاز لكن بعد شهر او شهرين فأنه يقل ويختفي تماماً، في حين اننا رياضيين ناجحين علي جميع الأصعده وحققنا الكثير من الإنجازات لمصر.

 

ماهي استعدادتك لأوليمبياد طوكيو القادمة؟

نحن لدينا خطوة قادمة مهمة للغاية وهي البطولة الأفريقية في الصيف القادم، وسوف ننضم إلي المعسكر خلال أواخر مارس او اوائل ابريل، سنستغرق في المعسكر 3 شهور ثم نشارك بعد ذلك في البطولة الأفريقية، لأن بطولة قارية من شروط الاتحاد الدولي أن نشارك فيها، ثم بعد ذلك الخطوة الأهم وهي بطولة العالم في كازاخستان 2019 وهذه اخر محطة تأهلية إلي طوكيو 2020.

 

هل هناك اهتمام من وزارة الشباب والرياضة والوزير خالد عبدالعزيز بذوي القدرات الخاصة؟

المهندس خالد عبدالعزيز شخص خلوق ومحترم ومنصف، لم نذهب اليه بطلب ويقول أنتم معاقين او اصحاء، وهو الوحيد الذي ساوى بين مكافآت المعاقين والأصحاء ولم يحصل ذلك في تاريخ مصر.

.

  

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، شريف يكشف لـ«الأهرام سبورت» عن كواليس رحلة بطولة العالم في المكسيك.. ولم أفكر لحظة في الإعتزال، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الاهرام سبورت