النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض»
النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض»

النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض» الميثاق نقلا عن جريدة المدينة ننشر لكم النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض»، النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض» ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض».

الميثاق أفاد ناشطون والمرصد السوري لحقوق الانسان، أمس السبت عن أمطار النظام السوري لمدينة دوما بأكثر من 300 قذيفة. فيما قُتل 40 مدنيًّا على الأقل أمس الأول الجمعة في غارات على مدينة دوما، آخر جيب لمقاتلي المعارضة قرب دمشق. بينما أعلن النظام السوري تقدمه في دوما وسيطرته على معظم المزارع من جهة مسرابا.

استمرار الغارات على المدنيين

أسفرت غارات جوية على دوما، آخر جيب للمعارضة قرب دمشق، عن مقتل 8 مدنيين أمس السبت، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت استكملت القوات الحكومية هجومًا عسكريًّا داميًا على المدينة. ولم يتمكن المرصد بعدُ من تأكيد إن كانت طائرات النظام السوري الحربية هي التي نفذت الغارات، أم تلك التابعة لحليفتها روسيا؟

جيش الإسلام يكذب

نفى جيش الإسلام حصول أي تقدم. وأكد المسؤول السياسي في جيش الإسلام محمد علوش، أن قوات النظام لم تسيطر على مزارع دوما، مشيرًا إلى أن قوات النظام شنَّت عشرات الغارات الجوية ضد أهداف مدنية. وقال: «نحن ندافع عن أنفسنا، وما زلنا ندعو للجلوس إلى طاولة المفاوضات، حتى نصل إلى حل منطقي عادل، يؤدي إلى حقن دماء المدنيين».

استمرار المفاوضات

أعلنت القوات المسلحة الروسية استمرار المفاوضات مع قادة «جيش الإسلام» حول خروج المقاتلين من مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق. وقال رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء يوري يفتوشينكو: إن « المركز الروسي للمصالحة مستمر في مفاوضاته مع قادة جيش الإسلام، التي تسيطر على مدينة دوما حول خروج المسلحين، وأفراد عائلاتهم من المدينة».

الأونروا: أكثر من 250 ألف لاجئ شُرد

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، أن أكثر من 250 ألف لاجئ فلسطيني هُجّر وشّرد من مكان سكنه؛ بسبب استمرار الحرب في سوريا.

وذكرت الوكالة الأممية في تقرير أصدرته السبت، أن 438 ألف لاجئ من فلسطين مسجلون في سوريا، إلا أن القصف والحصار أديا إلى تشريد المدنيين الفلسطينيين وخاصة الأطفال، من أماكن مخيماتهم بصورة مقلقة.

قلق أممي بالغ

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ من تصاعد حدة الغارات الجوية، التي تستهدف محافظة إدلب شمال سوريا، والغوطة الشرقية لدمشق. وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك: إن المنظمة الدولية قلقة على سلامة المدنيين المحاصرين في المنطقة، داعيًا جميع الأطراف لحماية العائلات والبنى التحتية.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، النظام السوري يمطر دوما بالقذائف.. وجيش الإسلام «يفاوض»، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة المدينة