«الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم
«الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم

«الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم

الميثاق نقلا عن الدستور ننشر لكم «الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم، «الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز،

«الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم

.

الميثاق أكدت صحيفة الديلي ميرور البريطانية أن الطالبة المصرية مريم مصطفى عبد السلام بين الحياة والموت، بعد اعتداء عليها من قبل 10 نساء بريطانيات من أصل أفريقي، قمن بضربها في مدينة نوتنجهام.

وتعرضت الفتاة المصرية للاعتداء والضرب والسحل حوالي 20 مترا في الأرض، وفقا لفيديو نشرته الصحيفة على الإنترنت.

وبحسب تقرير الصحيفة، فلم يتحرك أحد من الشارع لوقف الاعتداء على البنت المصرية، وفي النهاية تمكنت من الفرار بمساعدة شاب أخذها على متن حافلة، غير أن المهاجمات طاردنها وضربنها مرة أخرى حتى خسرت الوعي، واتصل سائق الحافلة بسيارة إسعاف.

ولم يكن الاعتداء على مريم هو الأول، فقد تعرضت لاعتداء آخر قبل أربعة أشهر من قبل اثنتين من الفتيات العشر المشاركات في الاعتداء الأخير.

وأضافت الصحيفة أن السلطات المصرية تطلب من الشرطة البريطانية الإسراع في اعتقال الفتيات، وتتابع وزارة الخارجية المصرية القضية عن كثب.

وأشارت الصحيفة إلى أن القنصل العام المصري فى لندن علاء الدين يوسف اتصل على الفور بوالد الفتاة وأطلعه على التطورات التي طرأت على الحالة الصحية لابنته، وزار كل من القنصل المصري والمستشار الطبي للسفارة المصرية نوتنجهام للاجتماع مع عائلة الطالبة، والسلطات البريطانية في المدينة، ومع إدارة المستشفى، للتعامل مع الحادث والنظر في التدابير التي يمكن اتخاذها للحفاظ على حقوق الطالبة المصرية.

واوضحت الصحيفة أن القنصلية المصرية اتصلت بوزارة الخارجية البريطانية للتأكيد على اتخاذ سلطات الشرطة المحلية في نوتنجهام الحادث على محمل الجد واعتقال المعتدين.

وبحسب التقرير، يتم الكشف في الدوائر التلفزيونية المغلقة والكاميرات في الشوارع والحافلات حيث وقع الحادث.

وتعاني الفتاة، البالغة من العمر 18 عاما، من غيبوبة بسبب التعرض لاثنتين من السكتات الدماغية جبرتا الدماغ على التوقف عن العمل، وأضاف التقرير أن هناك إهمالاً من جانب ضباط الشرطة البريطانية،
واأشار إلى أن مريم تدرس الهندسة في لندن، ووقع الحادث بينما كانت تتسوق وحدها في المدينة على أن تلتقي بشقيقتها وأمها في وقت لاحق من ذلك اليوم الذي تعرضت فيه للاعتداء.

وفي تصريحات للصحيفة، التي تملكها بريطانيا، قالت شقيقة مريم، البالغة من العمر 15 عاما، واسمها ملك، إنهم جميعا غاضبون بسبب ما حدث، مضيفة "شقيقتي من النوع الطموح وتعمل على تحقيق حلمها في أن تكون مهندسة، ونحن لا نفهم من فعل ذلك لها، إنها هادئة جدا ولا تشارك في أي مشاكل" وأضافت أنه تم إخراجها من المستشفى في نفس اليوم، وبمجرد وصولنا إلى منزلها بدأت في التدهور، وهرعنا من جديد إلى المستشفى.

واوضحت ملك للصحيفة البريطانية "قيل لنا إن هناك نزيفا في دماغها وأنها عانت من سكتة دماغية، ولم يستجب جسدها حتى الآن، وهي الآن في غيبوبة، وبهذه الطريقة لمدة أسبوع منذ ليلة الهجوم، لم نكن نعرف ما حدث لها، لأنها لم تحصل على فرصة لتقول لنا قبل أن تسقط تماما".

وتابعت ملك "نحن نأمل أن يتعافى دماغها أثناء دخولها في الغيبوبة، وإلى أن يحدث ذلك، سنستمر في الوجود إلى جانبها كل يوم في المستشفى، ونحن جميعا نشعر بالصدمة والاضطراب الشديد ولا نعرف ماذا نفعل، نحن نريد فقط أن يتم العثور على المعتدين والقبض عليهم ومعاقبتهم".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق،

«الديلي ميرور»: شرطة بريطانيا أهملت في حادث الاعتداء على مريم

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الدستور