قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية
قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية

قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية الميثاق نقلا عن RT Arabic (روسيا اليوم) ننشر لكم قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية، قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية.

الميثاق وصف قضاة إسرائيليون المستوطنة اليهودية التي قتلت على يد فلسطيني كانت على علاقة به، بأنها ضحية هجوم سياسي وليس ببدوافع شخصية.

وعثر على جثة ميخال حليمي (29 عاما)، التي كانت حاملا في الشهر الثاني عندما قتلت، خارج تل أبيب في أغسطس/آب الماضي، بعد أن اختفت في مايو/أيار.

وألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على الفلسطيني محمد خاروف (30 عاما)، الذي أعترف أمام المحكمة في جلسة أذاعها التلفزيون، بأنه "استهدف حليمي من أجل تحرير أسرى فلسطينيين".

وقال محاميه إيلاد راث إن "خاروف كان يخطط لخطف حليمي ومبادلتها بفلسطينيين محتجزين في السجون الإسرائيلية، لكن حينما قاومت خنقها وضربها حتى الموت".

وحليمي متزوجة وتعيش في مستوطنة "آدم" في الضفة الغربية، أما المتهم خاروف فهو من نابلس، وكان يعمل بستانيا في مدينة حولون جنوبي تل أبيب يوم قتل حليمي.

ووافق الادعاء الإسرائيلي الأحد، على صفقة سيقضي خاروف بموجبها عقوبة السجن مدى الحياة عن قتل حليمي.

وقال نص الاتهام المعدل إن "خاروف كان على علاقة شخصية مع حليمي، لكنه هاجمها بدوافع قومية لأنها يهودية، وهو ما يعني فعليا اعتباره من المتشددين"، وسيكون من حق عائلة حليمي الحصول على مرتب من الدولة يمنح لأقارب أشخاص قتلوا في أعمال عنف سياسية.

وفي المقابل يمكن لعائلة خاروف أن تحصل على أموال من السلطة الفلسطينية، التي تقدم مثل هذه المساعدة لأقارب من قتلوا أو سجنوا بسبب هجمات على إسرائيليين.

ولم يحدد موعد بعد لصدور الحكم على خاروف.

المصدر: رويترز

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، قضاة إسرائيليون: حليمي ضحية دوافع سياسية لا شخصية، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)