التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس
التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس

التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس الميثاق نقلا عن صحيفة اليوم ننشر لكم التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس، التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس.

الميثاق ينتظم يوم الأحد القادم حوالي 6 ملايين طالب وطالبة في مقاعد الدراسة في أكثر من 32 ألف مدرسة في جميع مناطق المملكة بمختلف مراحلها الدراسية بعد تمتعهم بالإجازة الصيفية؛ لبدء العام الدراسي الجديد إضافة الى طلاب التعليم الجامعي، وفي الوقت الذي تستعد فيه إدارات التعليم للعام الدراسي الجديد، ظهرت تخوفات أولياء الأمور من تأخر صيانة المدارس في كثير من المناطق، وانها ستمثل عبئا على الطلاب حتى تكتمل عمليات الترميم والصيانة.

وقال أولياء أمور: «لا تزال أغلب المدارس تحتاج لإنهاء عمليات الصيانة، ففي كل عام تبدأ مرحلة الصيانة للمدارس الحكومية وبالتوازي مع بداية العام الدراسي، والبعض من المدارس تتأخر مباشرة الطلاب إليها بسبب تأخر المقاول.

وأوضحوا أن عمليات الصيانة المتأخرة قد تنعكس سلباً على الطلاب، فالعملية التعليمية التربوية مترابطة وتتأثر بالمجتمع وما يحيط بها، وفي الوقت نفسه، يغفل الكثير عن معوقات مهمة تولت أعمال الصيانة لعدم الجودة أو حتى تلبية احتياجات المدارس بالشكل المرضي لجميع الأطراف، لافتين إلى أنّ ضرورة تكوين لجان مرور على المدارس للتأكد من جاهزيتها قبيل بدء الدراسة خاصة فيما يتعلق بحالة المكيفات والتوصيلات الكهربائية.

وكانت 2383 مدرسةً للبنين والبنات بتعليم المنطقة الشرقية استقبلت قبل يومين 40 ألف معلم ومعلمة من قادة العمل التربوي من الهيئتين التعليمية والإدارية ومكاتب التعليم، وذلك استعداداً لبدء العام الدراسي الجديد.

وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص أن جانب التدريب والتأهيل للمعلمين والمعلمات والقيادات التعليمية والجانب التدريبي الإداري أخذ حيزاً كبيراً من الاهتمام، حيث سيتم طرح عدد كبير من برامج التدريب للمستفيدين من المعلمين والمعلمات والقيادات، مفيداً بأن ورش تدريب القيادات التعليمية بالإدارة بدأت في عدد من المواقع المعدة لذلك، وذلك تحت عنوان «الاداء التعليمي الفائق وطرق التطوير لمنظومة العمل» بإشراف فريق عمل متخصص.

وأكد الباحص سعي تعليم المنطقة على تطبيق المنهجيات والأساليب الحديثة في التعليم داخل الميدان، عاداً ذلك تفعيلاً لثقافة الجودة المستدامة وتأصيلها كسلوك داخل أروقة العمل التربوي والتعليمي مع الإيمان بدور القدرات العاملة وتفوقها.

image 0

مدرسة لم تكتمل بها عملية الصيانة بعد

تأهيل 7 مدارس بالعوامية وعودة الدراسة بها

نفّذت إدارة تعليم المنطقة الشرقية خلال الفترة الماضية أعمال التأهيل والترميم والصيانة للمباني التعليمية بلغت قرابة 60 عملية تأهيل وترميم، إذ سيتم استلام 30 منها بداية العام الدراسي، وتنفيذ 78 مشروعاً تعليمياً في المنطقة والمراكز التابعة، حيث جرى تهيئة وتأهيل سبع مدارس ببلدة العوامية وعودة الدراسة بها بمشيئة الله تعالى، التي بلغ عدد المعلمين والمعلمات فيها قرابة الـ270 معلماً ومعلمة ويدرس بها 2800 طالب وطالبة.

الحقيبة المدرسية.. مواصفات قياسية لحماية الطلاب

مع اقتراب عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة، تصبح الحقائب المدرسية هاجس الطلاب وأولياء أمورهم، وفيما يحرص الكثير من الأهالي على اختيار حقائب ذات ثمن رخيص يحذر مختصون من هذا الأمر، داعين الآباء والأمهات إلى شراء حقائب ذات مواصفات تحمي الطفل وتناسب عمره.

وأوضحت وزارة التجارة والاستثمار، المواصفات القياسية اللازمة للحقائب المدرسية، مؤكدة أن وزنها يجب ألا يتجاوز الـ10% من وزن الطفل.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، عبدالرحمن الحسين: إن «كثيرًا من الناس لا يعلمون أن الحقيبة المدرسية لأبنائنا لها مواصفات قياسية يجب ألا يتجاوز وزنها 10% من وزن الطفل». مضيفا ان من مواصفات الحقيبة المدرسية أن تكون «أحزمة الكتف عريضة ومبطنة بمادة لينة؛ لكي لا تضغط على الكتفين، وأن تكون ذات دعامة قطنية سميكة من الناحية الخلفية لدعم العمود الفقري».

وطالب أن تكون الحقيبة تغطي المسافة من أعلى الظهر إلى نهاية الأضلاع وألا تتجاوز الخصر؛ لتجنيب الطفل جهدًا أكبر على العضلات والظهر والكتفين.

image 0

من جهة أخرى، طالب عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات إدارة التعليم بتخفيف وزن الحقيبة المدرسية، وأكدوا أن بعض أبنائهم أصيبوا بآلام في الكتفين والظهر أثرت سلباً في قوامهم البدني.

وعلى المستوى العلمي، أكدت الباحثة واختصاصية العلاج الطبيعي في مستشفى الملك سلمان بن عبدالعزيز، فاضلة القلاف، أن نسبة كبيرة من الطالبات يعانين آلاما في أماكن مختلفة من الجسم في مقدمتها آلام الكتف بنسبة 43%، وتليها آلام الظهر والرقبة، وأن معظم الطالبات يشعرن بأن حقيبتهن المدرسية ثقيلة الوزن، ويجدن صعوبة في حملها أثناء الصعود والنزول على الدرج. مطالبة بضرورة أن يكون وزن الحقيبة 5% من وزن الطالبة أو أقل.

وأوصت الباحثة القلاف الأهل باختيار الحقيبة المثالية، وهي الحقيبة التي تحمل على كتفين خلف الظهر، واستخدمت القلاف في الدراسة جهازاً إلكترونياً مخصصاً لقياس التوازن، تم عن طريقه قياس توازن الطالبات أثناء حمل الحقيبة وبدونها، ثم المقارنة بينهما، وأظهرت النتائج أن الدلالات الإحصائية اختلفت أثناء حمل الطالبات لحقائبهن المدرسية.

جدول زمني ينظم فترات تسجيل الطلاب المستجدين

أعدت الإدارة العامة للاختبارات والقبول (بنين - بنات) جدولا زمنيا ينظم فترات التسجيل الإلكتروني في برنامج نور، لتنظيم عمليات قبول الطلاب المستجدين، وعدم بقاء أي طالب منعته الظروف من التسجيل في الوقت المحدد.

وقد تضمن دليل القبول الموحد بين البنين والبنات، بندا يؤكد على تكوين لجان القبول والتوزيع مع بدء كل عام دراسي لحل مشكلات من تعثر قبولهم لأي سبب كان. وتقوم إدارات وأقسام الاختبارات والقبول في إدارات التعليم بتشكيل هذه اللجان بالتعاون مع إدارات الإشراف التربوي وأقسام التقنية والإدارات ذات العلاقة، مما سيكون له الأثر الحسن في حل هذه المشكلات.

وبين مساعد مدير عام الاختبارات والقبول للبنين خالد الخلف، أن لجان القبول والتوزيع التي تشرف عليها إدارات وأقسام الاختبارات في إدرات التعليم هي لجان تختص بمعالجة أوضاع الطلاب الذين تعثر قبولهم (لأسباب تقنية أو قانونية أو اجتماعية أو أي سبب آخر)، أثناء فترات التسجيل المعلنة، والمجدولة، وهدفها هو إعطاء الفرصة مجددا لمن فاتته فرص التسجيل المعلنة قبل بدء العام الدراسي.

من جهتها، ذكرت مساعد مدير عام الاختبارات والقبول للبنات شريفة الجندل، أن هذه اللجان تبدأ أعمالها من بداية العام الدراسي (مع عودة المعلمين والمعلمات) ويستمر عملها طوال العام، حيث يتجه ولي الأمر لأقرب لجنة في حيه السكني بعد الإعلان عنها.

image 0

ضبط قبول الطلاب المستجدين بالمدارس ( اليوم )

تأهيل مشرفات التربية البدنية بالمناطق

تشرع وزارة التعليم في تنفيذ برنامج تدريب تمهيدي لتأهيل مشرفات التربية البدنية في جميع إدارات التعليم بالمملكة. وأوضحت وكيل الوزارة للتعليم الدكتور هيا بنت عبدالعزيز العواد أن ذلك يأتي بناء على قرار تطبيق برنامج التربية الصحية والبدنية في مدارس البنات، مشيرة إلى أن هذا الأسبوع سيشهد تدريب 46 مرشحة من جميع إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات، فيما تقوم أقسام التدريب في كل إدارة تعليم بإعداد خطة لتدريب المعلمات اللاتي سيطبقن البرنامج في المدارس.

وذكرت العواد أن برنامج التربية البدنية المعززة لصحة الطالبات سينفذ على مرحلتين، إذ يدرج البرنامج في مرحلته الأولى ضمن النشاط غير الصفي، مع توفير التجهيزات اللازمة، وإعداد منهج مؤقت (دليل للمعلمة)، فيما يجري إدراج النشاط البدني كمادة دراسية، بعد إعداد منهج خاص بهذه المادة للطالبات في المرحلة الثانية على أن يعمم على جميع المدارس وتخصص له حصص ضمن الخطة الدراسية بعد استكمال تدريب المعلمات وتوفير التجهيزات اللازمة. يذكر أنّ وزارة التعليم خصصت ضمن ضوابط التشكيلات الإشرافية مقعداً إشرافياً في قسم نشاط الطالبات في كل إدارة تعليم لمشرفة النشاط الصحي والبدني للمشاركة في البرنامج التدريبي الذي سيعقد بمقر الوزارة خلال الفترة 20-22/ 12/ 1438هـ.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، التعليم تستعد لبدء الدراسة وتخوفات من تأخر صيانة المدارس، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : صحيفة اليوم