السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف
السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف

السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف الميثاق نقلا عن الجزائر تايمز ننشر لكم السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف، السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف.

الميثاق قررت السلطات المغربية، منع كافة المظاهرات بالأماكن العمومية خلال اليومين القادمين (الجمعة والسبت) بإقليم الحسيمة (شمال)، بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف بالإقليم، الذي يشهد احتجاجات تطالب بالتنمية وعدم التهميش.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن محافظة إقليم الحسيمة، الخميس.

وقال البيان إن “السلطات الإقليمية بالحسيمة قررت منع كافة المظاهرات بالأماكن العمومية يوما 27 و 28 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وذلك في أعقاب نداءات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدعو للتظاهر”.

وأشار أن “نداءات من مصادر مجهولة، وأخرى من خارج الإقليم تواترت، خلال الأيام الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو عموم المواطنين للمشاركة في مظاهرات خلال اليومين المقبلين”.

ولفت البيان أن “هذه الدعوات التي لم تحترم المساطر(الإجراءات) القانونية المعمول بها، تأتي بعد عودة الأمن والطمأنينة للإقليم، حيث إن الرأي العام يتتبع بارتياح تقدم برامج التنمية المفتوحة، وما خلفته من تفاعل إيجابي من طرف سكان الإقليم”.

وعن سبب تجاهل التظاهر قالت السلطات المغربية “لأن مثل هذه الدعوات تخلق جوا من التوتر ينعكس سلبا على مصالح المواطنين، والأمن العام”.

وبدأت الاحتجاجات بالإقليم المذكور، في أكتوبر/تشرين الأول 2016؛ للمطالبة بالتنمية وعدم التهميش، في أعقاب مصرع تاجر السمك محسن فكري، الذي قتل طحناً داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع السلطات من مصادرة أسماكه.

وأعفى العاهل المغربي الملك محمد السادس، الثلاثاء، 4 وزراء على خلفية اختلالات (تقصير) في برنامج إنمائي لصالح إقليم الحسيمة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2015 (في عهد الحكومة السابقة التي استمرت حتى أبريل/نيسان الماضي)، أطلق العاهل المغربي، برنامج تنمية إقليم الحسيمة، أطلق عليه اسم “الحسيمة منارة المتوسط”، بميزانية بلغت 6.5 مليار درهم (667 مليون دولار). غير أن البرنامج شهد بعض التعطيلات في التنفيذ لأسباب مختلفة، حسب تصريحات سابقة لمسؤولين مغاربة.

حزب مغربي يعبر عن “اعتزازه بالأداء المشرف” لوزيرين أعفيا من مهامهما 

وفي سياق متصل، عبر حزب التقدم والاشتراكية المغربي (يساري مشارك في الائتلاف الحكومي)، الخميس، عن “اعتزازه بالأداء المشرف” لوزيرين منتمين له أعفيا من مهامها من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، الثلاثاء، جراء “التقصير”.

ومن بين الوزراء الأربعة الذين تم إعفاؤهم، أمين عام حزب التقدم والاشتراكية، وزير الإسكان نبيل بنعبد الله، والقيادي بالحزب وزير الصحة الحسين الوردي.

وعبر الحزب عما أسماه “اعتزازه بالأداء المشرف” لوزيري الحزب المعنيين، وبسعيهما القوي والثابت إلى خدمة الصالح العام، “بكل تفان وإخلاص ونكران للذات، وبعيدا عن أية نزعة سياسية أو حزبية ضيقة، وذلك بضمير يقظ وجدية ومسؤولية”.

وأعرب الحزب عن “يقينه الصادق بأن الأمين العام للحزب وباقي الوزراء (يشارك الحزب في الائتلاف الحكومي بـ3 وزراء) اللذين تحملوا المسؤولية الوزارية، سواء في الحكومة السابقة أوفي الحكومة الحالية، والمعنيِّين بهذه القرارات، أدوا مهامهم العمومية بحرص شديد على الامتثال لما تستلزمه المصالح العليا للوطن والشعب”.

وأبرز الحزب أن الوزيرين كانا يعملان بـ”تشبث راسخ بالمؤسسات وبثوابت الأمة وفي احترام تام لمقتضيات الدستور وتقيد صارم بالقانون”.

وبالإضافة للوزراء الذين تمت إقالتهم، تضمن القرار الملكي أيضا عدم إسناد أي مهمة رسمية لـ 5 وزراء في الحكومة السابقة مستقبلًا، وإصداره تعليمات لرئيس الحكومة، باتخاذ التدابير اللازمة في حق 14 مسؤولا آخرا أثبتت التقارير في حقهم تقصيرًا واختلالات في القيام بمهامهم.

وتتشكل الحكومة المغربية من 39 وزيرا وكاتب دولة، ينتمون إلى 6 أحزاب سياسية ووزراء مستقلين.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، السلطات المغربية تحظر كافة المظاهرات بالتزامن مع الذكرى الأولى لحراك الريف، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الجزائر تايمز