إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة
إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة

إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة الميثاق نقلا عن مبتدأ ننشر لكم إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة، إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة.

الميثاق أحالت النيابة الإدارية برئاسة المستشارة فريال قطب، مدير مستشفى الشيخ زايد المركزى السابق، ورئيس قسم الأنف والأذن بالمستشفى، ورئيس قسم التخدير، وطبيبة التخدير للمحاكمة العاجلة.

يأتى ذلك لما نُسب إليهم من الإهمال الطبى، والمهنى الجسيم في التعامل مع حالة الطفل إبراهيم محمد إبراهيم، والبالغ من العمر 13 عامًا، والذى دخل المستشفى بتاريخ 17/1/2017 لإجراء جراحة استئصال اللوزتينما أدى لحدوث مضاعفات له أثناء إجراء الجراحة وتوقف عضلة القلب مرتين ودخوله فى غيبوبة ووضعه على جهاز التنفس الصناعى، ونقله إلى إحدى المستشفيات الخاصة حيث ظل بوحدة الرعاية المركزة إلى أن فاضت روحه إلى بارئها بتاريخ 11/3/2017.

وكشفت التحقيقات، كما قال المستشار محمد سمير، المتحدث الرسمى باسم النيابة الإدارية، أن مديرية الصحة بمحافظة الجيزة أجرت تحقيقاتها فى القضية رقم 203/2017 والتى باشرها مدحت إسماعيل، رئيس النيابة بنيابة 6 أكتوبر الإدارية، بإشراف المستشار كاظم عبد الوارث، نائب رئيس الهيئة مدير النيابة.

وأضاف: "خلال التحقيقات، تم إيقاف المتهمين المذكورين احتياطيًا عن عملهم على ذمة التحقيقات، كما أمرت النيابة بتشكيل لجنة طبية من الأطباء المتخصصين بمديرية الشؤون الصحية بمحافظة الجيزة لإعداد تقرير طبى شامل عن حالة الطفل المتوفى، والتى انتهت بتقريرها المقدم للنيابة إلى وجود قصور بالغ فى المتابعة الدقيقة للمريض أثناء إجراء الجراحة من الطبيب الذى أجرى الجراحة وطبيبة التخدير وأن الأخيرة تحديدًا لم تتابع حالة المريض أثناء الجراحة على جهاز المونيتور والذى يتم بواسطته قياس الضغط والنبض ومعدل الأكسجين الذى من المفترض أن يكون ثانية بثانية".

وتابع: "استمعت النيابة إلى شهادة الدكتورة نبيلة عبد العزيز، أستاذ التخدير والرعاية المركزة وعلاج الألم بكلية الطب جامعة عين شمس والمدير الطبى لمستشفى الشيخ زايد التخصصى، والتى قررت أن طبيبة التخدير لم تكتشف عدم انتظام ضربات قلب المريض منذ اللحظة الأولى وكان أول رد فعل لها هو عند تمنع عضلة القلب تمامًا، كما أن الطبيبة لم تقم بالإجراءات الواجب اتباعها عند التخدير ولم تسجل الملاحظات الخاصة بحالة المريض بعد تخديره وهو ما شهد به أعضاء اللجنة أيضًا، كما أن طبيبة التخدير لم تستخدم نموذج التخدير منذ بدء إجراء الجراحة لتسجل به الملاحظات وإنما قامت بذلك عقب الانتهاء من إجراء الجراحة".

واستطرد: "كشف تقرير اللجنة أيضًا، عن أن جسم المريض به زرقة بالأنسجة وأن حدوث ذلك يستغرق وقتًا لا يقل عن 3 دقائق وأن النزول فى نبضات القلب يتم تدريجيًا وهذا دليل على عدم متابعة الحالة على جهاز المونيتور أثناء إجراء الجراحة، لأنه لو كانت هناك متابعة للحالة منذ دخوله لإجراء الجراحة لتم اكتشاف وجود اضطراب فى معدل نبضات القلب ومن ثم التحرك بشكل عاجل وإعطاء العقار الملائم وهو مالم يحدث".

وكشفت تحقيقات النيابة عن أن مدير المستشفى لم يقم بإبلاغ مديرية الصحة بمحافظة الجيزة بتفاصيل الواقعة وعلمت المديرية بالواقعة من خلال موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك، كما أنه لم يقم بتوفير صور من نماذج التخدير والتى تستخدم أثناء الجراحة متعللاً بأنه قام بمخاطبة هيئة المطابع الأميرية لتوفيره.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، إحالة 3 أطباء بمستشفى الشيخ زايد للمحاكمة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : مبتدأ