ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟
ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟

ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟ الميثاق نقلا عن المصريون ننشر لكم ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟، ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الميثاق ونبدء مع الخبر الابرز، ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟.

الميثاق حث وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، في القاهرة، إلى إجراء انتخابات "حرة ونزيهة" في مصر، لكنه تجنب توجيه أي انتقادات على استبعاد كافة المرشحين المحتملين من المنافسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد، والتي تعتبر مؤشرًا على إعادة تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي لمدة أربع سنوات أخرى، بحسب ما ذكره موقع "برس تي في " الصادر بالإنجليزية.

قال "تيلرسون"، يوم الاثنين، في العاصمة المصرية في مستهل جولته في خمس دول في الشرق الأوسط "لقد دأبنا دائمًا على إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وانتخابات شفافة لا في مصر وحدها، بل في أي دولة".

وكان وزير الخارجية الأمريكي يتحدث في مؤتمر صحفي، مع نظيره المصري، سامح شكري، ومع ذلك ظل "تيلرسون" متجنبًا الحديث على حملة قمع الحكومة المصرية التي سجنت أو هددت منافسي "السيسي" خلال الشهر الماضي، وشجعت دعوات المعارضة الواسعة النطاق لمقاطعة الانتخابات التي وصفوها بـ"الهزلية".

وقد عقد المسئول الأمريكي في وقت لاحق محادثات خاصة مع الرئيس "السيسى" في قصر الرئاسة.

ومن المحتمل أن يفوز الرئيس المصري الحالي، الذي يدخل السباق ضد منافس واحد فقط فى الانتخابات الرئاسية التي ستجرى الشهر القادم، حيث انسحب جميع المرشحين تقريبا في مرحلة ما في ظل ظروف غامضة، مع الإشارة إلى بعض الإكراه والتهديدات من قبل النظام .

ويعد منافس "السيسي" الوحيد هو رئيس حزب الغد، موسى مصطفى موسى، والذي كان يؤيد الرئيس الحالي قبل أن يعلن عن اعتزامه الترشح في اللحظة الأخيرة.

وبعد إجبار خصومه على الخروج من السباق، يواجه الرئيس السيسي، مهمة سهلة للفوز بفترة ولاية ثانية في شهر مارس.

ومن جهة أخرى، قال تيلرسون، إن البلدين اتفقا على مواصلة "التعاون الوثيق حول إجراءات مكافحة الإرهاب"، كما أعلـن الدبلوماسي الأمريكي عن دعمه للعملية العسكرية الجارية في القاهرة ضد مقاتلي داعش في شبه جزيرة سيناء.

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، قام مسلحون ينتمون إلى تنظيم "داعش" الإرهابي في سيناء بتنفيذ أنشطة مناهضة للحكومة وهجمات مميتة، مستفيدين من الاضطرابات التي شبت في مصر منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في يوليو 2013.

وقد استهدفت الجماعة التكفيرية المرتبطة بـ"داعش" سيناء المدنيين وقوات الأمن والأجانب الذين يزورون البلاد.

وفي هذا الصدد، أكد تيلرسون، "أن الالتزام الأمريكي بمواصلة دعم مصر فى محاربتها ضد الإرهاب وتحقيق الأمن للشعب المصري سيكون ثابتًا وسيستمر".

وأشار "تيلرسون"، إلى أن واشنطن حريصة أيضًا على مواصلة دعم مصر في انتعاشها الاقتصادي، بعد أن نفذت البلاد إصلاحات اقتصادية صعبة مرتبطة بقرضها من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

في المقابل، قال وزير الخارجية المصري إن القاهرة وواشنطن اتفقتا على إجراء حوار استراتيجي على مستوى وزارة الخارجية في وقت لاحق من هذا العام.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع الميثاق . الميثاق، ماذا قالت الخارجية الأمريكية عن "الرئاسية"؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : المصريون